NEWS

شراكة أكاديمية بين الجامعة الأمريكية في السليمانية وإتحاد تكساس الدولي للتعليم

دعما لها في تطوير مهامها الأكاديمية ، سيدخل إتحاد تكساس الدولي للتعليم (TIEC) ، في شراكة أكاديمية مع الجامعة الأمريكية في العراق ، السليمانية ، بمشاركة مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع لوزارة الخارجية الأمريكية (NEA).  هذه الشراكة ستساهم في توسيع الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لدعم نموذج التعليم العالي الأمريكي في العراق ، كجزء من إستراتيجيتها طويلة المدى الهادفة الى تحقيق الاستقرار في البلد. فبالرغم من الصعوبات التي يواجهها التعليم العالي بسبب كوفيد 19 ، ستعمل تكساس من خلال هذه الشراكة على تقديم تعليم عالي الجودة يغرس السلام والتسامح لدى الشباب العراقي. ومن أجل هذا المشروع وتعزيز علاقات العمل مع التدريسيين بالجامعة الأمريكية في السليمانية ، نظّم إتحاد تكساس الدولي للتعليم فريقا من تدريسيين وإداريين من جامعة تكساس إيه آند إم - كوليج ستيشن ، جامعة لامار ، جامعة ساذرن ميثوديست ، جامعة ولاية تكساس ، جامعة تكساس التقنية ، جامعة تكساس للمرأة ، جامعة تكساس في أرلينغتون ، جامعة تكساس في أوستن ، جامعة تكساس في دالاس ، كلية نافارو ، وجامعة شمال تكساس ، مع خبرة في التصميم التعليمي ، تطوير المناهج ، التقييم ، الجندر ، وتنمية المهارات. روبن جي ليرنر ، رئيس إتحاد تكساس الدولي للتعليم ومديره التنفيذي ، قال حول المشروع: "يأمل الإتحاد أن تنمو شراكات التعليم العالي بين الولايات المتحدة والعراق". كما قال: "لدى تكساس الكثير لتتقاسمه وتكسبه من خلال هكذا علاقات". وقال أيضا: "يفخر الإتحاد بشراكته مع الجامعة الأمريكية في السليمانية ، والتي تهدف الى تحسين جودة الدورات الى جانب تنويع...

حصول أرينا دلير على منحة بليك وبايلي لعام 2020


 



حصلت أرينا دلير إسماعيل ، على منحة بليك وبايلي لعام 2020. أرينا ، 22 سنة ، من السليمانية ، طالبة قسم الهندسة المدنية في الجامعة الأمريكية بالسليمانية ، ستتخرج عام 2021.
وفق ما قالت ، اختارت أرينا الدراسة في الجامعة الأمريكية بالسليمانية نظرا لما تتمتع به من سمعة كبيئة مليئة بالتحديات حيث تدفع الطلاب ليكونوا في أفضل الحالات: "كانت الجامعة الأمريكية في السليمانية المكان المناسب لي ... كنت أعلم أن لدي إمكانات وأن هذه الجامعة ستمنحني كل الفرص والأدوات التي أحتاجها لتحويل هذه الإمكانات إلى نجاح."
أرينا لها إلمام خاص بالبيئة مما شجعها على دراسة الهندسة المدنية ، وأن تفانيها في التميز جعلها المرشح المثالي لمنحة  بليك وبايلي: "كان تلقي هذه المنحة حافزا كبيرا لي للعمل بجدية أكبر ... لقد جعلني ذلك أكثر حماسا وأملا بشأن خططي المستقبلية وأظهر لي أن عملي الشاق وجهودي يتم تقديرها."
لقد سمحت منحة بليك وبايلي لأرينا بتحقيق حلم كبير "الدراسة في أوروبا" ، ولكن بعد وقت قصير من وصولها إلى هناك ، توقف العالم بأسره: "فجأة اصبح عام 2020  أحد أكثر سنوات حياتي حافلًا بالأحداث ... خلال بداية الإغلاق ، علقت في أوروبا واضطررت إلى قضاء أكثر الشهور رعبا وأصعبها ، بعيدا عن منزلي وعائلتي."
انضمت أرينا إلى ملايين الطلاب حول العالم في التكيف مع التعلم عبر الإنترنت: "كانت الدراسة أثناء COVID تحديا بالتأكيد وتطلبت الكثير من الجهد ... لكنني تمكنت من العثور على التقنيات والأساليب التي تناسبني."
للمضي قدما ، تخطط أرينا لمواصلة دراستها بعد التخرج ، مع التركيز على الهندسة البيئية وجهود الحفاظ على البيئة في المنطقة.
 

 

Instagram Feed